خلف الباب ٢

نشرها

 

تتذكر ؛ عندما أقفلت الباب و ذهبت ،،
بعدها ايقنت انك لن تعود ،،
لن تعود حتى لمجرد الاطمئنان ..!

أوصدت الباب بشدة
ليس خوفاً من أن أجلس وحيدة ..!
أردت ان اعتاد على المكان بدونك
دون أي تأثير ..
دون تفكير ،،
اعتزلت العالم الخارجي ،،
أصبحت طباعي سيئة
اصبح اللسان جارح

لن و لم اسمح لأحد بالدخول ،،
لانه لو حاولو الدخول لن يستفيدو شيئاً ،،
لن يجدو سوى ” وحش” يدافع عن نفسه بشراسة ،،

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s